"كويك بيتزا" .. وجبات بالمجان واحتفال بالأيتام

أسماء صديق

"دي تجارة مع ربنا" بتلك الجملة حاول محمد عبد الحميد، صاحب الـ38 عاماً، الإجابة عن سؤال سألته المصري عن الوجبات المجانية التي يقدمها مطعمه "كويك بيتزا" بشارع التلفزيون بوسط مدينة الأقصر، مردداً حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم "ما نقص مال من صدقة" وأن الحسنة بعشرة أمثالها. "كويك بيتزا" الذي بدأ في تقديم الوجبات المجانية للراغبين بدون مقابل منذ عشر سنوات مضت، أنشأه محمد عبد الحميد المرشد السياحي منذ 15 عاماً، حينما كان يعمل مرشداً بين مدينتي الأقصر وأسوان، ولاحظ عدم وجود مطاعم بيتزا وفطائر بالأقصر، فأنشأ المطعم بدور واحد وثماني ترابيزات، إلا أن توسع ليصبح بشكله الموجود اليوم، مشيراً إلى كونه يرى في الوجبات المجانية التي يقدمها المطعم للذين يقصدون المطعم ولا يحملون أموالاً كأنه قام بعمل أحد العروض لشراء ثلاث بيتزاهات والحصول على الرابعة هدية، قائلاً ما أجمل أن تصبح تلك الهدية لفقير أو يتيم أو طفل يمني النفس بتذوق بيتزا يحبها ولا يستطيع دفع ثمنها، مؤكداً أن أياً من هؤلاء يعامل معاملة أي زبون عادي ويتم إعطائه الوجبة كاملة دون أي نقصان. وتابع عبد الحميد، أنه يتعامل مع عدد من الجمعيات الأهلية بالأقصر، لتوزيع الوجبات على الأيتام خلال شهري مارس وإبريل، والمشاركة في حفلات تلك الجمعيات لإسعاد الأيتام، وأن المطعم يقوم بتوصيل تلك الوجبات إلى الأماكن التي تخصصها الجمعيات للإحتفال بالأيتام، للتأكد من صدق أصحاب الجمعية، وتوفيراً لنفقات إيصال الوجبات، مضيفاً أن الوجبات لا تقتصر على البيتزا، وإنما تضم مشويات وعصائر، مستدركاً أنه يرى أن الأيتام يفضلون اليتزا أكثر، خاصة أنه من الممكن أن تقدم لهم وجبات لحوم أو مشويات في دار الأيتام أو من قبل الجمعيات، ولكن تبقى البيتزا مفضلة وتجعلهم أكثر فرحاً. ويروي صاحب الـ38 عاماً أن أغرب المواقف التي صادفها هو أن أحد ما أبلغه بأنه تابع لجمعية معينة وأن هناك حفلاً للأيتام، طالباً منه وجبات لهم، وهو الأمر الذي لباه له، ولكنه تفاجأ بأن هذا الشخص كاذباً حيث أن الحفل ما هو إلا رحلة مدفوعة الأجر من قبل الأطفال، وهو ما جعله يقوم بالتأكد من خلال دور الأيتام عن الجمعيات التي تطلب تقديم وجبات للأطفال، مضيفاً أنه بعد فترة من التعامل تعرف على الجمعيات أو الشخصيات الصادقة التي يفضل التعامل معها، مؤكداً أنه لا يفرق في أن يكون الذي يتعامل معه جمعية أهلية أو مجموعة من المتطوعين المستقلين. وأشار صاحب كويك بيتزا، أنه خلال العام الماضي نظم المطعم احتفالية خاصة به للأيتام، في الندى لاند، حيث تعددت فقرات الإحتفال من التنورة والساحر، بالإضافة إلى أنهم حصلوا على تذاكر مخفضة للألعاب، بخلاف تقديم الوجبات للأطفال، مبدياً سعادته بعمل تلك الإحتفالية التي ساعدت في رسم ملامح الفرح لدى الأيتام. وخلال شهر رمضان المبارك، يتعاون المطعم مع جمعية المرشدين السياحيين لتوزيع شنط رمضان للمحتاجين بالأقصر، بخلاف المائدة التي يعدها المطعم، وتكون أمام المطعم وليس بداخله، ومنقسمة إلى جزأين أحدهما للرجال وأخر للسيدات، بالإضافة إلى تعاونه مع عدد من الشباب المتطوع الذين يقومون بتوزيع وجبات إفطار على عمال النظافة أو الفقراء أو المتسولين أو عابري السبيل خلال الشهر المبارك. وتمنى عبد الحميد، أن تحذو جميع مطاعم الأقصر نفس الحذو، وأن يقوموا بتوزيع وجبات مجانية على الفقراء، خاصة أن هناك الكثير من المكاسب، وأن تصبح تجارتهم مع الله، وخاصة أنه يرى أن زيادة الأسعار وثبات الأجور ساهم في زيادة الأعباء المالية على الأهالي، وزيادة معدلات الفقر، وهو ما رآه خلال مائدة رمضان الأخيرة من تردد بعض أناس كانوا يعتبروا متوسطي الدخل، ولكن الغلاء دهسهم وجعلهم من الفقراء، مضيفاً أنه يتمنى أن يكون لدى جميع المطاعم غيرة في عمل الخير.